الأخبار العاجلة للسلامة على الطرق:
                                                   

ارتداء الخوذة



ارتداء الخوذة

لا يمكن القول عن الأمر ذاته حول الإصابات في الرأس، هنالك اتصال مباشر مع الدماغ يمكن أن يؤدي إلى غيبوبة أو الوفاة .

لذلك السبب، يتمتع الدماغ أقصى قدر من الحماية داخل الجمجمة البشرية:

يتضمن سائل ملفوف بواسطة غشاء، وهذا بدوره محمي بواسطة جمجمة بشرية. وظيفة السائل هو إبطاء الحركة في الدماغ وصولا الى منعه من القدوم على كسر الغشاء ولمس الجمجمة.

عندما يتعلق الحادث بسائق الدرّاجة ، من المهم أن يكون واضعاً الخوذة على رأسه لأنه هو أول جزء من الجسم الذي يصطدم مع الرصيف.


كيف تحمي الخوذة الرأس ؟

١- تنشر الخوذة تأثير قوة الضربة على عدة أماكن من الجسم بدل من أن يتلقى الرأس تأثير قوة الضربة فقط.

٢- أنها تمتص بعض الآثار وبالتالي لا تصل الضربة إلى الجمجمة بقوة قصوى.

٣- تمنع الإتصال المباشر مع الجمجمة التي بدورها لها عدة إتصالات مع كافة أعضاء الجسم.



هام : عليك تغيير الخوذة الخاصة بك :

١- إذا اصطدمت بشيء آخر بقوّة.

٢- كل ثلاث سنوات بسبب عدة عوامل مثل الرطوبة وأشعة الشمس التي تجعلها غير فعالة.